يُقال أنه لا بدّ من زيارة مدينة سيدني الأسترالية للاحتفال برأس السنة، مرة واحدة في الحياة على الأقل! فهل هذا صحيح، وما هي الأسباب؟

في الواقع، لا مدينة في العالم تحتفل مثلما تفعل سيدني. وفيما يحلّ منتصف الليل فيها قبل أي مدينة رئيسية عالمية أخرى، فإن آلات التصوير من مختلف أنحاء العالم تكون جاهزة لتوثيق المشاهد الاحتفالية الضخمة بما فيها الألعاب النارية وبثّها إلى المتابعين. لكنّ تجربة الحضور شخصياً في المكان هي بالطبع أفضل بكثير.

فما هي الأسباب التي تدفعك إلى المشاركة شخصياً باحتفال رأس السنة؟

أولاً: لأنها فرصتك للمشاركة في واحدة من أكثر الاحتفالات شهرة حول العالم. فسيدني، بخليجها المذهل ومعالمها الأخرى الرائعة مثل دار الأوبرا تتحوّل مغناطيساً يجذب المشاهير العالميين أمثال ليوناردو دي كابريو وباريس هيلتون. وطبعاً لا ننسى عروض الألعاب النارية المبهرة التي تقيمها في ليلة رأس السنة.

ثانياً: بإمكانك تكوين صداقات جديدة في خلال هذا اليوم. في ظلّ تجمّع أكثر من مليون شخص على الشواطئ وفي الميناء، ستكون الخيارات أمامك متعددة! الأجواء برمّتها مليئة بالبهجة والفرح، كما أنّ المحتفلين لطفاء ومنفتحون على الآخرين.

ثالثاً: بوسعك التخطيط المسبق لاختيار موقع تواجدك الأنسب.  نقاط العرض متعددة حول ميناء سيدني، والكثير منها مجانيّ. بإمكانك في المقابل، حجز مكان في منطقة نخبوية (VIP) أو في أحد اليخوت والقوارب التي توّفر برامج رائعة في خلال رحلة ليلة رأس السنة. حاول أن تحضر باكراً لتفادي الإصابة بخيبة أمل.

رابعاً: لا يُقلقك وجودك ضمن هذه الحشود الكبيرة، ذلك أن  ليلة رأس السنة في سيدني هو حدث منظم بشكل جيد وآمن ووديّ. هناك العديد من مناطق المشاهدة المرخصة والخالية من الكحول.

خامساً: اقضِ يوماً رائعاً قبل حلول الليل وبدء الألعاب النارية! نعم، بإمكانك ممارسة الكثير من الأنشطة المتوفرة في ميناء سيدني، بما في ذلك الاستمتاع بمنظر الغروب.

سادساً: يعدّ “هاربر بريدج” ركيزة أساسية في احتفالية رأس السنة في سيدني. هذا الجسر المقوّس الذي هو أحد أشهر معالم المدينة، يستقطب الأنظار كلّ عام، وتحديداً لمعرفة ماهية التصميم الفنيّ المشعّ الذي  يتوّسطه، والمعروف بـ “تأثير الجسر”. ورغم أن التصميم يبقى طيّ الكتمان فلا يُكشف عنه إلا ليلة رأس السنة، يظلّ السكان المحليون يحاولون تخمين شكله.

سابعاً: أمامك فرصة اختيار عرض الألعاب النارية الذي يناسبك. فعند التاسعة مساء، هناك عرض أولّ مخصص للعائلات يمتدّ لـ 8 دقائق. أما العرض الثاني فيقام في منتصف الليل، ويكون أكثر صخباً وأطول من حيث المدّة.

ثامناً: شاهد فعالية “تأثير الشلال” المذهلة والتي لاقت الاستحسان منذ أن بدأت لأول مرة. وهي كناية عن عرض للألعاب النارية بحيث تشبه سلسلة من النيران تنهمر من مستوى الطريق في “هاربور بريدج” وحتى الأسفل، ملامسة المياه.

تاسعاً: استمتع بأمسيات الصيف الحارة، فليلة رأس السنة الميلادية تقع في فصل الصيف في أستراليا، ما يجعل الوقت مثالياً للهروب من الشتاء في نصف الكرة الشمالي، ولرؤية سيدني في أفضل حالاتها.

عاشراً: قم بالاستفادة القصوى من توقيت زيارتك سيدني، ذلك أن ليلة رأس السنة تتوّسط فعاليتين رئيسيتين تقامان في المدينة وهما عيد الميلاد ومهرجان سيدني الذي يمتدّ حتى شهر يناير.

أضف إلى ذلك يوم الملاكمة التقليدية، وسباق اليخوت الشهير من سيدني إلى هوبارت، والكثير من الأنشطة الأخرى التي تضمن لك عيش أفضل أوقات الترفيه والمرح.

نصائح مفيدة:


-ألق نظرة على مواقع المشاهدة لتختار موقع وقوفك على الموقع الإلكتروني:www.sydneynewyearseve.com. الخيارات كثيرة في هذا الحدث العالمي المجانيّ. تذكر أن بعض الناس يبدأ بوضع بطانيات النزهة والكراسي قبل يوم بغية حجز أفضل الأماكن. كذلك تبدأ الحشود بالتوافد بشكل مطرد منذ منتصف النهار.


– تابع عرض الألعاب النارية في منتصف الليل بابتسامة عريضة، وسوف تتفاجأ بعدد الناس الأشخاص الذين يشاركونك هذا التفاؤل.

– استعد للمغامرة مع العرض الجويّ الذي يؤديه “مات هول” عند السادسة مساء. وعند الساعة 18:50 بتوقيت أستراليا، سوف تقوم قاطرة بحرية بعروض مائية مذهلة في ميناء سيدني، قبل أن يعود “هول” في تمام الثامنة مساء.

– موضوع الحفل لهذا العام هو “المشي في البلد”، وهو ما يصبو إلى الترحيب بالسكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس، وتأدية التحية لهم.

– استمتع بعرض الأضواء في ميناء سيدني، حيث تتراقص السفن المتلألئة لتُبهر المشاهدين من الأعمار كافة.

كيفية الوصول إلى مكان الاحتفال:

انتقل إلى المكان وغادره عبر وسائل النقل العام (بما في ذلك سيارات الأجرة والقطارات والعبارات والحافلات) مع خدمات إضافية تعمل في الليل. تجد المعلومات كافة على الموقع الإلكتروني المذكور أعلاه، بما في ذلك الخدمات المتاحة لذوي الاحتياجات الخاصة.

الصور من موقع sydneynewyearseve

Comments