“أسطورة الصحراء” أو “لؤلؤة الإمارات” أو “مدينة الأحلام”…أياً تكن الصفة التي تلتصق بدبي، فلن تكون قادرة على إيلاء هذه الإمارة حقها، لسبب بسيط هو أن هذه الإمارة تتأرجح، عن حق، بين الواقع والخيال، بين ذهبي صحرائها وزرقة بحرها، بين عراقة التاريخ ومفاجآت المستقبل…وبين الرائع والأروع!

لا تعرف دبي الهدوء. على مدار الأشهر والفصول، تظلّ نابضة، مُلهمة، مُثقلة بالأنشطة والفعاليات التي تعدّ عامل جذب سياحياً بامتياز.

وفي مثل هذا الوقت من السنة، حين تكون درجات الحرارة غير مرتفعة، تستضيف دبي عدداً من الفعاليات المتنوعة التي تطال مختلف الميادين لترضي كلّ الأذواق. فإذا كنت تخطط للسفر إلى دبي قبل حلول الربيع أي في نهاية يناير،أو في فبراير أو مارس، فسوف يكون أمامك العديد من الخيارات لتختار من بينها الأنسب والأكثر قرباً من أهدافك وهواياتك.

متحف الاتحاد (07 يناير – 31 يناير 2019)

متحف الإتحاد

افتُتح متحف الاتحاد في الثاني من ديسمبر 2016 عند الاحتفال بالعيد الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو يهدف إلى الاحتفاء بما أظهره مؤسسو الدولة من تفانٍ والتزامٍ وروحٍ وطنية، وإلى تشجيع الأفراد من جميع المشارب، على اقتفاء خطاهم في بناء الأمة. يقع المتحف في شارع الثاني من ديسمبر، جميرة 1، أي بجانب دار الاتحاد وهو المكان الذي شهد توقيع وثيقة قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971. يتوزّع المتحف على مسافة 2.5 هكتار، ويروي في كلّ زاوية منه القصة الكاملة لتشكيل الاتحاد، مسلطاً الضوء على الأحداث التي وقعت بين عامي 1968-1974، كما أنه يوفّر رؤية وشرحاً لدستور الدولة وحقوق وواجبات مواطني الإمارات. استوحى تصميم مبنى متحف الاتحاد من شكل مخطوطة قديمة مع سبع أعمدة تُمثّل الأقلام التي تم بها توقيع الإتّفاق. من ضمن مبادرة تأسيس المتحف أيضاً تمّ ترميم منزل الإتحاد حيث وقّع القادة إتّفاقية تأسيس الدولة، واستبدلت سارية العلم الشهير عند نهاية شارع 2 ديسمبر بسارية أعلى يصل طولها إلى 123 متر. تجوّل في أقسامه الكثيرة الرائعة واستمتع بما تشاهده وتتعلمه، ما سيشعرك حتماً بالاعتزاز ويدفعك إلى تقدير كلّ هذه الإنجازات. يمكنك الاستراحة في المقهى الموجود في الطابق السفلي وتناول القهوة أو الشاي، أو تناول وجبة الغداء في المطعم في الطابق العلوي ومشاهدة الساحة الخارجية للمتحف بحديقتها وملاحقها التاريخية والعلم المشهور وطبعاً السارية العالية بارتفاعها الشاهق.​​


مهرجان دبي للمأكولات 2017 (23 فبراير – 11 مارس)

مهرجان دبي للمأكولات

سوف يكون الطعام اللذيذ عنوان هذه الفترة الممتدة بين أواخر فبراير وحتى منتصف مارس، ما يخوّلك قضاء عطلة مميّزة في دبي، تزخر بالتجارب الجديدة والفعاليات الشيّقة. كيف لا وهذه المدينة الفريدة من نوعها تجمع مئات الثقافات والحضارات في حضنها، وتحرص دوماً على التميّز وتقديم الأفضل! في دورته الرابعة، يعود مهرجان دبي للمأكولات، الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط، ليقدّم جدولاً من الفعاليّات وعروض الطهي الحيّة من قبل أشهر الطهاة المحليين والعالميين والمسابقات، شاملاً أنحاء المدينة كافة.

إذا كنت متواجداً في دبي بين 23 فبراير و 4 مارس، فسوف يكون بإمكانك الاستمتاع بوجبة طعام مميّزة بسعر 199 درهماً فقط! كيف؟ اختر مطعماً من بين 15 مطعماً مشاركاً في فعالية “أسبوع مطاعم دبي برعاية ميلي” واستمتع بوقتك! القائمة التي سوف تحصل عليها رفيعة المستوى ومؤلفة من ثلاثة أطباق، علماً أن المطاعم المشاركة متنوّعة من حيث المطبخ، اذ ستجد اللبناني والبريطاني والهندي والإيطالي والأمريكي…

يمكنك أيضاً مقابلة أشهر الطهاة من مطبخ فتافيت في عروض طبخ حيّة وذلك في دبي فيستيفال سيتي مول في 25 و26 فبراير، بالإضافة إلى فرصة تذوّق أشهى الأطباق والمشاركة في العديد من المسابقات المذهلة وغيرها من النشاطات.
إصطحب أطفالك إلى  جميرا بيتش ريزيدنس للمشاركة بفعاليّة “أمسيات الشارع الاحتفالية” التي تقام في 2 و3 مارس، واستمتع مع عائلتك بهذا الحدث الذي يزخر بفنون الشارع والعروض وشاحنات الطعام المتنقّلة والنشاطات المخصّصة للأطفال.
وإذا كنت متواجداً في المدينة بين 9 و11 مارس، فتوّجه إلى مدينة دبي للإعلام حيث سوف يُختتم مهرجان دبي للمأكولات 2017 بفعالية “مذاق دبي” ، واستمتع  بأفضل التجارب الغنيّة بالمأكولات والموسيقى والثقافات المختلفة، وقابل أفضل الطهاة في عروض طهي مباشرة.
أخيراً، تأكد من حصولك على قسيمة الربح  بعد تناولك وجبة في واحد من بين أكثر من 30 مطعماً داخل مطار دبي وأكثر من 1000 مطعم ومقهى مشارك في هذه الفعالية في أنحاء المدينة، فقد يحالفك الحظ لربح شقّة “استديو”، رحلة إلى دبي تشمل الإقامة في فندق فاخر، أو غيرها من الهدايا الفورية القيّمة.

 

أيام التصميم دبي 2017 (14 مارس – 17 مارس 2017)

ايام التصميم

إذا كنت عاشقاً للفنون والتصاميم، فليس أمامك سوى الانضمام إلى معرض “أيام التصميم دبي”  والذي يعدّ الأوّل من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا. يقدم المعرض تصاميماً لأهم المصممين وصالات العرض عالمياً، بالإضافة إلى التصاميم الواعدة من شتى أرجاء المعمورة. كما يدير المعرض بالتوازي مع ذلك برنامجاً قوياً من الفعاليات والمشاريع غير الربحيّة والتي تتضمن: البرنامج التعليمي والتدريب، ورش العمل، الأعمال التركيبية والعروض الحيّة.

 

القرية العالمية 2016-2017 (01 نوفمبر – 08 أبريل 2017)

القرية العالمية

ليس أفضل من الاستفادة من طقس دبي اللطيف في هذه الفترة من السنة والمشاركة بأنشطة تقام في الهواء الطلق! القرية العالمية تضمن لك ذلك، فهي أكبر ملتقى ثقافي موسمي في المنطقة يُقدّم  للزوّار مجموعةً رائعة من المهرجانات وعروض التسوّق والترفيه. تستضيف القرية العالمية  أكثر من 70 بلدًا مشاركًا في أقسامها التي يزيد عددها على 36، كما تشمل أكثر من 50 لعبةً شيّقة و 26 مطعمًا لمطابخ مستوحاة من جميع أنحاء العالم.
دع أطفالك يشاركون في “ميني سيتي”، حيث يقودون السيارات والشاحنات في شوارع صغيرة مليئة باللوحات الإرشادية الحقيقية وإشارات المرور وغيرها. ولم لا يشاركون في “إسكيب هنت”، اللعبة المثيرة التي يؤدي فيها اللاعب دور تحرّ من المباحث اللندنيّة الشهيرة، يحاول مع زملائه حل لغزٍ ما وإيجاد طريقةٍ للهروب من الغرفة!
إذا كنت من محبي التشويق وتمتلك الجرأة الكافية لخوض تجارب غريبة، فإليك بـ “بيت الرعب ثلاثي الأبعاد” حيث ستعيش لحظات مرعبة وترفيهية في الوقت عينه.

لا تفوّت عليك فرصة التسوّق في أجنحة الدول من مختلف القارات، يليها تجربة طعام مميّزة في أحد المطاعم الموجودة في القرية العالمية.

 

“سوق رايب” – حديقة بحيرة البرشاء (15 أكتوبر – 31 مايو 2017)

سوق رايب

من ضمن الفعاليات التي تقام أيضاً في الهواء الطلق في فصلي الخريف والشتاء، يبرز “سوق رايب” الذي يجمع بين متعة التسوّق وتجربة طعام جديد ومبتكر بين أحضان الطبيعة من خلال شاحنات الأكل الغنيّة بتنوّعها في هذه الفعاليّة. يتنقّل “سوق رايب” من موقع لآخر ليتيح لجميع السكّان والزوّار فرصة الإستمتاع به من عطلة نهاية أسبوع لأخرى، ومن المواقع الجميلة الّتي يتواجد فيها هو موقع حديقة بحيرة البرشاء الهادئة حيث تقام أنشطة كثيرة تُفرح قلوب الصغار والكبار معاً.

يعتبر السوق إحدى الوسائل الممتازة لدعم المزارعين والحرفيين المحليين الذين يعرضون منتجاتهم من الخضراوات والفواكه المتنوعة الطازجة، بالإضافة إلى المشغولات اليدوية المحلية والمنزلية.

 

 
الصور من موقع visitdubai

Comments