قطرات مطر تطرق زجاج النوافذ فتحرّك القلوب الدافئة. بحرٌ يحتضن الشمس البرتقالية، ليطلّ القمر بأنواره الخجولة منافساً المصابيح الخافتة في الشوارع. رحلة في قارب قديم، أو التنزه في حديقة تعجّ بالورود. عشاء على ضوء الشموع في مطعم يُحسن اختيار الموسيقى الهادئة، أو الاستمتاع بفنجان قهوة ساخن. هذه الأمور وغيرها يبحث عنها كلّ سائح يحلم بقضاء عطلة تعبق بالرومانسية والحبّ. لذلك، لا بدّ من اختيار مدينة تحاكي هذه الأهداف وتكون عنواناً للسعادة والدفء الداخلي.

فأي مدن هي التي تلتصق بها صفة الرومانسية؟ إليكم بعضها:

براغ – الصورة من موقع czechtourism

براغ:عاصمة جمهورية التشيك وأكبر مدنها. تقع على نهر فلتافا في وسط منطقة بوهيميا التاريخية. لبراغ العديد من الألقاب مثل المدينة الذهبية وأم المدن وقلب أوروبا وتعرف بالمدينة ذات المئة برج نظرا لكثرة الأبراج فوق كنائسها وقصورها. منذ العام 1992 م أُدرجت في لائحة اليونسكو كموقع تراث ثقافي عالمي. تجوّل في شوارعها المضاءة بمصابيح جميلة واستمتع بمنظر المنازل الملوّنة أو القديمة. ننصحك بزيارة جزيرة كامبا التي لا توصف، بل تُختبر!

جزيرة كامبا – الصورة من موقع czechtourism

قلب جزيرة كامبا هو مربع صغير في ظل جسر تشارلز. الجلوس في أحد المقاهي المحلية والمطاعم والسماح لرائحة القهوة الطازجة بالتسلل إليك يضمنان عودتك إليها مجدداً.إبحث عن الجسر الصغير الذي يعلّق العشاق على أسواره الأقفال للدلالة على حبهم الخالد.

 

كرنفال البندقية – الصورة من صفحة carnevale di Venezia على موقع فيسبوك

البندقية: هذه المدينة الواقعة في شمال إيطاليا، تُسمّى بـ “ملكة البحر الأدرياتيكي” وتشتهر بأنها عاصمة الرومنسية والحبّ. فمن لا يعرف قنواتها وزوارق الجندول التاريخية التي تأخذك في رحلة إلى الأحلام؟ في شهر فبراير تحديداً تلبس البندقية حلّة فنيّة رائعة، فإذا كنت متواجداً فيها بين 11 و28 فلا تفوّت عليك فرصة المشاركة في الكرنفال السنوي، وهو من أهمّ المهرجانات في أوروبا لما يشمله من عروض فنية مختلفة وأنشطة ثقافية كثيرة، بالإضافة طبعاً إلى روعة الأقنعة على وجوه جميع الحاضرين.

 

فلورنسا – الصورة من موقع visitflorence

فلورنسا: مدينة في الجزء الشمالي من وسط إيطاليا، تشتهر بأنها مهدٌ للفن والعمارة بمبانيها التاريخية العديدة ومعالمها ومتاحفها الغنية. فلورنسا التي سميّت أيضاً بـ “أثينا العصور الوسطى”، تعدّ بمثابة متحف فنيّ كبير لما تحويه من معالم فنيّة وثقافية بارزة. تفضّل باستكشافها في شهر فبراير وتحسس الرومانسية في كلّ زواياها.

la vie del te – الصورة من موقع visitflorence

وحين تكون درجات الحرارة في الخارج متدنية، فهل أفضل من كوب من الشوكولا الساخنة أو الشاي لمحاربة درجات الحرارة البرد؟ توّغل في كرسيك الدافئ في أحد أشهر المقاهي مثل LA VIA DEL TE’ أو GILLI أو HEMINGWAY، واستمتع!

 

هانغتشو – الصورة من موقع gotohz

هانغتشو: هانغتشو هي إحدى مدن مقاطعة جيجيانغ وهي العاصمة السياسية والاقتصادية للمقاطعة ومن المدن السياحية الصينية الشهيرة. تسمّى “عاصمة شهر العسل” و تشتهر بجمالها الطبيعي وتراثها الثقافي، ولا عجب في أن وصفها المستكشف الشهير ماركو بولو بالقول:”في السماء، هناك الجنة، وعلى الأرض هناك هانغتشو”. إذا كنت من عشاق البحر وتواجدت في هذه المدينة في الفترة الممتدة بين 8 يناير و4 مارس، فإليك برحلة “أرواح المحيط” Ocean Spirits، وهو معرض عن قناديل البحر في متحف العلوم والتكنولوجيا حيث ستكون قريباً من هذه المخلوقات الرائعة للتعرّف عليها.

 

 

لشبونة – الصورة من موقع lisbon

لشبونة: عاصمة البرتغال وأكبر مدنها، تحكي قصص التاريخ الغابر الجميل بعمارتها ومعالمها الرائعة، وهي تحت ضوء الشمس 290 يوما في السنة مع ودرجات حرارة نادرا ما تنخفض عن 15 درجة مئوية. تشتهر لشبونة أيضاً بحسن الضيافة، وبمطبخها اللذيذ. يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة الرياضية سواء كانت بحرية أو على البرّ.

 

مراكش – الصورة من موقع atlas.media

مراكش: “المدينة الحمراء” بحسب ما تُسمّى، هي من أجمل المدن المغربية التي تستحق الزيارة. يمكنك الاسترخاء في رياض مرّاكش حيث البيوت التقليدية التي لا تزال تحافظ على الطراز المغربي القديم الذي يستحضر أسطورة ألف ليلة وليلة. كذلك، بإمكانك تجربة الحمام المغربي الذي يعدّ جزءا من الهوية الثقافية في الحياة المغربية، أو القيام برحلة على متن المنطاد في السماء الصافية فوق جبال الأطلس.

 

 

Comments