يحتفل عددٌ من الدول حول العالم بعيد الميلاد المصادف في 25 ديسمبر، فترتدي الشوارع وواجهات المحلات حلّة خلّابة من الأضواء والألوان، وتكثر الفعاليات والأنشطة التي تدخل البهجة إلى قلوب الصغار والكبار على حدّ سواء. وتتنافس المدن فيما بينها لحصد لقب ما، قد يكون متعلقاً بالشجرة الضخمة الرئيسية المرفوعة، أو بالأضواء المبهرة، أو بقدرتها على إضافة روحية الميلاد وجذب السيّاح إليها.

فبحسب “دين ويكس”، رئيس قسم الطيران في محرك بحث السفر الرائد في  منطقة المحيط الهادئ والشرق الأوسط وآسيا (ويجو) Wego.com، تبذل بعض المدن جهودا استثنائية كي تتألق وتلمع في خلال عيد الميلاد. وفي الواقع، يختار العديد من المسافرين وجهاتهم في هذا الوقت من العام بالاستناد إلى الاحتفالات الخاصة التي ستقام.

التنافس بين المدن والعواصم ينسحب أيضاَ على شركات الطيران التي يجهد كلّ منها لبيع المقاعد خلال أحد أكثر مواسم السنة ازدحاماً. اليوم، تبدو هذه المنافسة الأكثر سخونة من أي وقت مضى، وبحسب ويكس، فإن الأوان لم يفت بعد في حال رغبت بإضافة بعض البريق لموسم العيد، فهناك الكثير من الصفقات التي يمكن العثور عليها!

إذاً، ثمة صفقات جيّدة جداً بانتظارك في حال خصصّت القليل من الوقت للبحث والمقارنة. على سبيل المثال تعرض “خطوط آسيا” (AirAsia) سعراً ترويجياً إلى كوالا لمبور بحيث يبلغ فقط 40 دولاراً سنغافورياً. أيضاً وأيضاً، يُمكنك السفر إلى بانكوك على متن طيران “سكوت” (Scoot) فقط بـ 61 دولاراً سنغافورياً، أو الذهاب إلى أبعد من ذلك مع خطوط “جيت ستار” (Jetstar) الجويّة المنخفضة التكلفة بحيث تنتقل من سنغافورة مباشرة إلى داروين بسعر 102 دولاراً سنغافورياً، بالإضافة إلى المزيد من الوجهات الأخرى.

وبحسب ويكس أيضاً، تعرض “جت إيرويز” ( Jet Airways) سعراً مغرياً يبلغ 5487 روبية هندية للسفر من كوتشي إلى مسقط. وإذا كنت تريد تدليل نفسك، فسافر في درجة رجال الأعمال إلى الإمارات العربية المتحدة على متن شركة طيران الهند (Air India)، وذلك بتكلفة 450 درهماً. وتقدم “طيران الهند” أيضاً رحلات جويّة خاصّة بعيدي الميلاد ورأس السنة من نيودلهي إلى سان فرانسيسكو بسعر 78141 روبية هندية.

ويتابع ويكس: “نلحظ من خلال uae.wego.com أن شركة “الاتحاد للطيران” تعرض ثمن تذكرة الرحلة من أبوظبي إلى بانكوك بـ 1660 درهماً، كما أن الخطوط الجويّة القطرية توّفر عروضاً خاصة في رحلات الدرجة الأولى، معقباً بالقول: “لذلك، لا تدع موسم الأعياد يُحبطك أو يُخيفك من تكلفة تذاكر الطيران، وتذكّر أنّ هناك المزيد من الصفقات التي تنتظر أن تعثر عليها من أجل قضاء أفضل الأوقات في هذا الموسم الاحتفالي الرائع”.

وإليك أبرز الوجهات الاحتفالية في هذا الموسم من العام:


المحيط الآسيوي

كوالا لامبور:

تتلألأ شوارع العاصمة الماليزية بالأضواء المبهرة الأقرب إلى الخيال. مراكز التسوّق زُيّنت بأشجار عيد الميلاد الميلاد، وحسومات نهاية العام في المحلات تجعل التسوّق في هذه الفترة صفقة ممتازة، فلا عجب أن تعجّ هذه المراكز بالمتسوّقين المتهافتين على شراء الأدوات والملابس والمفروشات المنزلية.

للأطفال حصة مميّزة في احتفالية هذا الموسم، وبالطبع سوف يحبون التوّجه إلى مشغل “سانتا” في Suria KLC، أو إلى مركز Pavilion KL حيث تقام فعالية ميلادية جميلة ( Christmas Enchantments)، فيما تصدح أجمل أغنيات وألحان عيد الميلاد في الأجواء.

إذا كنت تبحث عن عيش تجربة عيد الميلاد بالأبيض، فتوّجه أيضاً إلى Pavilion KL حيث تتساقط الثلوج (الاصطناعية) كلّ مساء عند مدخل “بوكيت بينتانج” (Bukit Bintang”. ولمَ لا تنتعل حذاء التزلج على الجليد وتأخذ أطفالك إلى Sunway Pyramid Ice حيث تقضون أروع الأوقات على الحلبات؟! إنها فكرة ممتازة، أليس كذلك؟!

 

سنغافورة:

في شهر ديسمبر من كل عام، يلمع شارع التسوّق الشهير في سنغافورة (Orchard Road) من فرط الأضواء التي تزيّنه والتي تجذب عشاق التسوّق إلى المتاجر المنتشرة فيه. الأجواء احتفالية بامتياز، فالموسيقى الحيّة تصدح في الهواء بين المركز التجاري ION Orchard و Takashimaya، فيما يتحوّل الشارع بأكمله إلى مسرح مع عروض صغيرة تحاكي عيد الميلاد وألحانه. لا تفوّت عليك فرصة زيارة “كريسماس وندرلاند” (Christmas Wonderland) وهو أكبر معرض ميلادي في سنغافورة، وقد أُنشئ ليفتن زوّاره بمجموعة من منحوتات ضوئية رائعة وأسواق العيد الساحرة. وفي نسخته الثالثة القائمة راهناً، يمتدّ المعرض على مساحة 57،000 متر مربع، مقسمّة على أربعة مجالات رئيسية.

 

هونج كونج:


يمكن القول بأن هونج كونج خبيرة في الاحتفال بمجموعة متنوّعة من المناسبات الثقافية والدينية، وعيد الميلاد أحدها. في وسط هونج كونج، ترتفع شجرة عملاقة في ساحة التمثال (Statue Square) جاذبة الأنظار إليها، لكنّ السحر الحقيقي يحدث عندما تغيب الشمس وتُضاء المدينة بعروض الأضواء الثلاثية الأبعاد ( 3D). على هذا النحو، تصبح الأبنية العالية المُضاءة بأشعة الليزر في الليل بحدّ ذاتها الزينة الرئيسية في المدينة. اصطحب الأطفال لمشاهدة عجلة المراقبة (the Observation Wheel) التي تحوّلت حديقة شتوية مع الأضواء المتلألئة والأجراس والحلوى، أو توّجه إلى “هونغ كونغ ديزني لاند” (Hong Kong Disneyland) التي تضجّ بسحر العيد.

 

سيدني:


رزنامة عيد الميلاد في سيدني مليئة بالفعاليات تماماً مثل كيس الألعاب الذي يحمله “سانتا”! ولعلّ التقليد الأكثر شعبية هو تجمّع الآلاف من العائلات  في الحدائق النباتية الملكية للاستماع إلى المقطوعات الفنيّة التي يقودها أعظم فناني أستراليا. أما شجرة عيد الميلاد الأكبر في سيدني، فتجدونها في مبنى الملكة فيكتوريا التاريخي، وهي بارتفاع 24 متراً مزيّنة بأكملها بـ85،000 قطعة من كريستال سواروفسكي و65،000 ضوءاَ لإضافة المزيد من البريق المبهر.

إذا كنت تبحث عن شيء مختلف، فتوّجه إلى حديقة تارونجا للحيوانات (Taronga Zoo) لرؤية الدببة الاسترالية والكوالا والكنغر، كما للاستمتاع بأجمل إطلالات الميناء. لمحبي الطعام، إليكم بزيارة حدائق وادي هنتر (the Hunter Valley Gardens) الذي يُشغّل أكثر من مليوني ضوء لإضافة لمسات العيد المبهرة.


أوروبا

دريسدن:


دريسدن ستريزل ماركت (Dresden Striezelmarkt) هو أقدم سوق ميلاديّ في ألمانيا، وفي نسخته التي تحمل الرقم 582 عاماً، لا يزال يحاكي الأمور التقليدية على رغم صخب هذه المدينة في أيامنا هذه. السوق مفتوح حتى تاريخ 24 ديسمبر في ساحة Dresden Altmarkt.

 

لندن:


يتألق شارع أكسفورد بآلاف كرات الثلج المشعّة والنجوم المتوّهجة، وذلك بالتعاون مع جمعية خيرية للأطفال في المملكة المتحدة: NSPCC. المملكة تميل إلى زينة بسيطة تشتمل على شجرة ضخمة، وأطنان من الأضواء، والكثير من أناشيد عيد الميلاد. أما دور البطولة فتلعبه شجرة عيد الميلاد بارتفاع 22 متراً الموضوعة في ميدان ترفلغار الشهير (Trafalgar Square).

وللعام العاشر، يعود “ونتر وندرلاند” (Winter Wonderland) في هايد بارك مع الكثير من المرح والأنشطة بما في ذلك السوق الميلاديّ. وفي نطاق آخر أبعد بقليل، ادخل السوق الميلادي الشهير  Kingston Christmas Market أو تجوّل في سوق  Christmas by the River على ضفاف نهر التايمز وجسر لندن.

في “لندن بلاديوم” (London Palladium)، استمتع بعرض ايمائي إنجليزي كلاسيكي، بما فيه “سندريلا” وأغنيات “فروزن” (Frozen).

 

بروكسل:


إن شجرة التنوب البالغة من العمر 35 عاماً والتي يبلغ طولها 22 متراً تحتلّ الصدارة في  الميدان الكبير(Grand Place)  في مدينة بروكسيل، إلا أن بهجة العيد وزينته تنسحبان على المناطق كافة ومنها “بلا دو لا مونيه” (Place de la Monnaie)، “بلاس سانت كاثرين” ( Place Sainte-Catherine)، “مارشي أو بواسون” (the Marché aux Poissons) وغيرها. هنا أيضاً تنتشر الأسواق الميلادية وحلبات التزلج، وتُقام العروض الكلاسيكية والميلادية ما يعكس مشهدا احتفاليلاً على الطريقة الأوروبية البحتة.

 

ماديرا:


هذا العام يتكرر أيضاً الحدث السنوي التقليدي، ألا وهو سوق المزارعين في 23 ديسمبر، حيث يحتشد المحتفلون للاستيلاء على مشترياتهم في اللحظة الأخيرة عشية مأدبة عيد الميلاد، وذلك على وقع التراتيل والمعزوفات الميلادية.
هذه الجزيرة البرتغالية تتميّز أيضاً بالاحتفال الذي تقيمه ليلة رأس السنة الميلادية، وقد دخلت في العام 2006 موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية عن فئة أكبر عرض للألعاب النارية في العالم.


الشرق الأوسط

دبي:

تقع دبي في وسط الصحراء لكنها قادرة على جعل كل شيء متألقاً ومبهراً! الاحتفالات هنا تستمرّ حتى يوم عيد الميلاد، إذ يزور “سانتا” منتجع أتلانتس الفاخر، فيما يستضيف فندق “حياة ريجنسي دبي كريك هايتس” سوقاً ميلادياً حيث يمكنك تناول الكعك المحليّ الصنع.

 

بيبلوس:

إحدى أقدم مدن العالم رفعت شجرة عيد الميلاد الخاصّة بها بشكل مبهر لا يُصدق! جبيل أو بيبلوس في لبنان أضاءت الشجرة التي تشبه منزل “سانتا” مع نوافذ مشعّة، ويمكن الزوار “الدخول” إليها جسدياً  وسوف يُبهرون بالزينة و التصاميم الثلاثية الأبعاد.

ويبدو أن الإبداع في تصميم أشجار عيد الميلاد هو من تخصص هذه المدينة التاريخية، إذ اختارت صحيفة “الجارديان” العام الماضي الشجرة التي رفعتها جبيل في تلك السنة كواحدة من أجمل الأشجار الميلادية حول العالم. وبلغ طول الشجرة آنذاك 35 متراً، وكانت كناية عن مرايا ذهبية مصنوعة من 35 طنا من الحديد.

 


 

 

 

 

Comments